المواضيع الأخيرة
» برنامج الكيرمت
الخميس أكتوبر 30, 2008 2:14 am من طرف NADER20070

» تحميل camfrog
الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 11:49 pm من طرف microdos

» ماذا تعرف عن الازمة الاقتصادية
الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 5:46 am من طرف DAMAR_1

» أضرار البيبسي و الكوكا كولا
الإثنين أكتوبر 27, 2008 5:25 pm من طرف DAMAR_1

» ودي أبكي من فراااقكـ ... بس خااااايف ..!!
الإثنين أكتوبر 27, 2008 5:16 pm من طرف DAMAR_1

» مسجات منوعة
الإثنين أكتوبر 27, 2008 1:48 pm من طرف microdos

» سوريا 2055
الإثنين أكتوبر 27, 2008 1:39 pm من طرف microdos

» الرصاصة
الإثنين أكتوبر 27, 2008 1:21 pm من طرف microdos

» من آداب الحياة
الإثنين أكتوبر 27, 2008 1:18 pm من طرف microdos

التبادل الاعلاني
pubarab
pubarab

ماذا تعرف عن الازمة الاقتصادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماذا تعرف عن الازمة الاقتصادية

مُساهمة من طرف microdos في الإثنين أكتوبر 27, 2008 1:11 pm


كيف حدثت الأزمة؟؟؟


بسبب ازدهار السوق العقارية في الولايات المتحدة الأمريكية في مطلع الألفية الثالثة قامت البنوك الأمريكية بتقديم قروض بدون ضمانات كافية و لكن بفائدة أكبر من أجل زيادة أرباحها و وصلت القيمة الاجمالية لهذه القروض الى نحو 700 مليار دولار امريكي نظراً لأن القروض كانت تمنح للأفراد و للشركات العقارية على حد سواء.


و لكن أرتفاع سعر الفائدة على القروض أدى إلى عجز المدينين على السداد مما أدي الى هبوط أسعار العقارات

في مطلع 2007 ظهرت مشاكل السداد بوضوح و كثرت المواجهات بين المقترضين و البنوك و بلغ حجم التعثر في السداد نحو 100 مليار دولار و مع انخفاض اسعار العقارت و صل حجم التعثر الى 700 مليار.


و زاد حجم مبيعات العقارات و زاد المعروض على المطلوب فأصبحت الأزمة تدور في حلقة مفرغة بلا جدوى.


لا أحد يستطيع أن يجزم إلى أي مدى قد تستمر أسعار المساكن في الهبوط. يقول الخبراء إن الأمر يتطلب هبوط الأسعار بمقدار 15% أخرى حتى يتسنى للسوق العودة إلى أسعار ما قبل الأزمة ، ولكن لا شيء قد يمنع استمرار الأسعار في الهبوط بمجرد بلوغها تلك النقطة، فلسوف تستمر الفجوة المتنامية بين قروض الرهن العقاري وأسعار المساكن في زيادة معدلات التخلف عن السداد، ولسوف يختار العديد من أصحاب المساكن القادرين على تسديد أقساط الرهن العقاري التخلف عن السداد والانتقال إلى مساكن مستأجرة، وتأجيل شراء المساكن إلى أن تسجل أسعارها المزيد من الهبوط.


انخفضت الأستثمارات و كذلك المصروفات الأستهلاكية لعدم قدرة البنوك على تمويل الافراد و المؤسسات بشكل كافٍ فأنهارت الشركات و البنوك معاً.


و لأن أمريكا تملك مفاتيح العالم الأقتصادية و علاقتها تمتد الى معظم دول العالم أنتقلت العدوى سريعاً إلى أوربا و اسيا و من هنا أصبحت الأزمة عالمية و تهدد الأقتصاد العالمي.




البلاد العربية و الأزمة


اما عن البلدان العربية فبعكس كل التصريحات الرسمية فإن المراقبون يؤكدون على تأثر البلدان العربية خاصة التى لها علاقة أقتصادية قوية بالولايات المتحدة و تعتمد على الدولار الأمريكي بالأساس.


و بالطبع ستكون دول الخليج العربي الأكثر تأثرأ لأن معظمها يملك ودائع ضخمة في البنوك الأمريكية و الأوربية و قد تصل خسائرها إلى نحو 1.4 تريليون دولار و نضيف على ذلك خسائر مباشرة من أمتلاك أسهم في المؤسسات و البنوك الأمريكي والأوربية.



مصر و الأزمة


استبعد الدكتور أحمد جلال مدير منتدى البحوث الاقتصادية لدول الشرق الاوسط وتركيا وإيران والخبير في البنك الدولي حدوث أزمة اقتصادية في مصر نتيجة للأزمة الاقتصادية الحادة التى يواجها الاقتصاد الأمريكى حاليا ..

موضحاً ان حجم التعامل الأقتصادي الأمريكي قليل نسبياً و ليس هناك شركات مالية ضخمة لها علاقة وثيقة بالأقتصاد الأمريكي.



الأزمة تظهر حتى في الرياضة



امتدت الأزمة لمجالات الحياة المختلفة حتى في كرة القدم فأصبح الرباعي الأنجليزي المشارك في دروي الأبطال الأوربي مهدد بالأستبعاد من البطولة الأقوي في العالم .




فحامل اللقب (مانشستر يونايتد) و وصيفه (تشيلسي) تصل ديون الواحد منهما إلى نحو 750 مليون دولار

فيما تبلغ ديون أرسنال 318 مليونا وليفربول 350 مليونا.


و قد نرى بعد هذه الأزمة اندية عالمية اخرى في ايدى اثرياء الخليج على غرار المان سيتي



محاولات الحل


هناك أقتراحات عديدة و لكن أهم ما نفذ منها ما يلي:


1- قرر البنك الأحتياطي الفيدرالي الأمريكي تخفيض أسعار الفائدة على الصناديق الفيدرالية بصورة مفاجئة واحدة، وإنشاء مجموعة متنوعة من وسائل الائتمان الجديدة، فكان انخفاض أسعار الفائدة مفيدا لأنه جعل الدولار أكثر قدرة على المنافسة، ولكن من ناحية أخرى يبدو أن السياسة النقدية فقدت الزمام بسبب الحالة السيئة التي وصل إليها قطاع الإسكان والاختلال الوظيفي الذي تفشى في أسواق الائتمان.


2-أقر الكونجرس الأمريكي وإدارة بوش تخفيضا ضريبيا بلغت قيمته مائة مليار دولار أمريكي سعيا إلى تحفيز

الإنفاق الاستهلاكي.


3- دعا وزير الاقتصاد الإيطالي جوليو تريمونتي إلى توسيع مجموعة السبع، ولكنه أطلق على المجموعة الجديدة. اسم "جي إكس"، حيث إنه لا يعلم ما الشكل الذي يمكن أن تكون عليه.

و تم اقتراح دول مثل الصين (رابع كيان أقتصادي في العام) و روسيا و البرازيل و الهند.



مصائب قوماً عند قومٍ فوائد


في الوقت الذي أهتز في الأقتصاد الأمريكي و الأوربي ظهرت كيانات أخرى قوية لعدم و جود علاقات اقتصادية كبيرة بينها و بين الولايات المتحدة فروسيا لم تتأثر و ساند موقفها الأقتصادي أحتياطي البترول الضخم التى تملكه على عكس دول الأتحاد الأوربي.


و هناك البرازيل التى أستفادت من المشاكل والانهيارات الحادثة في أسواق العقارات بمعظم أنحاء العالم لتبدأ في توسيع مشاريع ساحلية وتقدم تسهيلات قانونية للاستثمار العقاري في المدن.



أسئلة ستجيب عنها الأيام


هل تهدم هذه الأزمة الأقتصاد الأمريكي و تهدم فكرة الرأسمالية ؟


هل تعي البنوك الدرس و تتخلى عن النظام الربوي في التعاملات؟


هل تنهى هذه الأزمة سياسية القطب الواحد(الأمريكي) الذي يحكم العالم و نشاهد عالم متعدد الأقطاب؟






microdos
شامي جديد
شامي جديد

عدد الرسائل : 8
تاريخ التسجيل : 26/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماذا تعرف عن الازمة الاقتصادية

مُساهمة من طرف DAMAR_1 في الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 5:46 am

اوك اول شي شكرا كثير الك
ثانيا
هاده العب كلو من دوله اميركا مشان تمسح كل اديونها لانها على وشك الانهيار
وبعدين اميركا خسرت كل اموالها في حرب العراق
وعمالها بترحع فيهم عن طريق البورصات بدها تطلع على ظهر دوله
ولانك االي صار هالايام انها اميركا وقعت في مشكله اكبر
اول شي زادو دينوها ثانيا هي بتحاول انها تطلع من المشكل الكبرى هاي بس مو عارفه كيف

وشكرا كمان مره

DAMAR_1
شامي جديد
شامي جديد

عدد الرسائل : 3
تاريخ التسجيل : 27/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى